hajbakri

منتدى يهتم بالتاريخ العائلي وأصول العائلات في بلاد الشام وكذلك تاريخ القرى السورية وجغرافيتها


    دون رامون دل بالييه

    شاطر
    avatar
    اشراقة مصطفى
    مشرف مميز جداً
    مشرف مميز جداً

    عدد المساهمات : 253
    تاريخ التسجيل : 13/12/2009
    العمر : 31
    الموقع : http://environment.3arabiyate.net/

    دون رامون دل بالييه

    مُساهمة من طرف اشراقة مصطفى في السبت أبريل 07, 2012 10:11 pm

    هذه المعلومات من مقدمة كتاب عن مسرحية نشيد الذئاب و هي مسرحية من نمط الكوميديا البربرية لكاتبها دون رامون دل بالييه – أنكلان و قد ترجمت للعربية من قبل رفعت عطفة و قبل ترجمة المسرحية كتب بالمقدمة عن حياة الكاتب حيث قال :

    ولد الكاتب في بلدة بيليا نوبيا ده آروسا التابعة لمقاطعة بونتبدرا في إقليم غيليسيا في 28 تشرين الأول عام 1866 . أتم المراحل الأولى من تعليمه في مدينتي بونتبدرا و سانتياغو ده كومبوستيلا و درس الحقوق في الأخيرة . غادر غليسيا في عامش 1890 بعد وفاة والده إلى مدريد .كانت مدريد في تلك الأيام تحيا أجواء السمر و الجدالات الأدبية في المقاهي و كانت المدرسة الواقعية في أوجها .
    عام 1892 سافر إلى المكسيك و كان لسفره هذا أثر كبير في حياته الأدبية حيث عرف أصحاب المدرسة الحديثية روبن داريو , غوتيريث ناخيرا و غيرهم و عندما عاد إلى المكسيك عام 1893 دخل في الجدالات التي كانت قائمة بين أتباع المدرسة الواقعية و بين الجيل الحديث من الكتاب الذين جاؤوا إلى مدريد يبحثون عن الشهرة و العمل و الانطلاق ف عالم الأدب الرحب و لما كان دون رامون واحدا منهم فقد دخل في مشادة حادة مع مانويل بونو فضربه هذا بعصاه على يده التي التهبت و اضطر إثر إهمال منه إلى قطعها . و هنا أي في هذه المرحلة بدأ نجم الكاتب يلمع و بدأت أعماله تصدر تباعا و أهم أعمال تلك الفترة من عام 1902 – 1905 هي السوناتات الأربع , سوناتا الخريف 1902 – سوناتا الصيف 1903 – سوناتا الخريف 1904 و سوناتا الشتاء 1905 . التي طبعت بطابع المدرسة الحديثية الواضح و تمثل الانطلاقة الرائعة للكاتب في عالم الرواية الحديثة في أسبانيا . و كان بالإضافة إلى ذلك شاعرا قال عنه الديكتاتور بريمو ده ريبيرا " كاتب عظيم و مواطن غريب " .
    كان يكتب بالطريقة التي عهدناها في شعر غارثيالور و مسرحه دون أن نعرف أن لوركا كتب بطريقة بالييه أنكلان مع اختلاف الجو الجليقي عن الجو الأندلسي . هكذا أنهى الفقرة الأولى من مقدمته قبل أن يأتي على الفقرة الثانية التي أخذ بها الكاتب يشرح عن ما تناوله رامون في ثلاثيته التي بدأها بوجه الفضة و مر بالنسر لينتهي في نشيد الذئاب ..
    و بعد توقيع المترجم رفعت عطفة بدأت المسرحية بكامل فصولها .. نشيد الذئاب .
    • رامون دل بالييه – أنكلان
    • ترجمة : رفعت عطفة .

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 11:35 am