hajbakri

منتدى يهتم بالتاريخ العائلي وأصول العائلات في بلاد الشام وكذلك تاريخ القرى السورية وجغرافيتها


    مدن تركية

    شاطر
    avatar
    اشراقة مصطفى
    مشرف مميز جداً
    مشرف مميز جداً

    عدد المساهمات : 253
    تاريخ التسجيل : 13/12/2009
    العمر : 31
    الموقع : http://environment.3arabiyate.net/

    مدن تركية

    مُساهمة من طرف اشراقة مصطفى في الثلاثاء أكتوبر 25, 2011 12:13 am

    إستانبول
    الموقع الجغرافي:
    تقع مدينة إستانبول في الجزء الأوربي من تركيا، فوق مدينة «القسطنطينية» الرومانية القديمة، وهي ذات طابع جغرافي فريد، إذ يحدها من الشمال "البحر الأسود"، ومن الشرق "بحر مرمرة"، ومن الجنوب "بحر إيجة"، ومن الغرب شريط ضيق من الأرض متصل بقارة أوروبا. وترجع أهمية هذا الموقع إلى أنه يجعل إستانبول أحد أهم نقاط الاتصال بين قارة آسيا وقارة أوروبا، وأنها تُعَدّ من أحصن المواقع الإستراتيجية في العالم، كما أنها تعد مفتاح أوروبا من الشرق.
    إستانبول عبر التاريخ:
    دخلت مدينة "إسلام بول" التاريخ الإسلامي والعالمي لتحل محل مدينة "القسطنطينية" الرومانية القديمة منذ فتحها السلطان محمد الفاتح سنة (857هـ) فغير اسمها إلى "إسلام بول" ثم حرفت إلى إستانبول بعد ذلك، وقام السلطان محمد الفاتح بتغيير الكثير من معالم المدينة الرومانية القديمة فحول كنيسة "آيا صوفيا" إلى مسجد كبير، وقام ببناء مسجد عند ضريح الصحابي الجليل أبي أيوب الأنصاري - رضي الله عنه، وبعد ذلك أصبح تنصيب السلاطين يتم عند هذا المسجد.
    واستمرت إستانبول في دورها التاريخي كحاضرة لدولة الخلافة العثمانية إلى أن انتقلت العاصمة من إستانبول إلى "أنقرة" وسط "الأناضول" سنة (1923م)، وبرغم ذلك فما زالت تعيش المدينة ماضيها المتألق وذكريات مجدها الغابر وظلت قلب تركيا الثقافي والاقتصادي.
    إستانبول.. معالم وآثار:
    1- قلعة روميلي حصار: وهي القلعة التي بناها السلطان محمد الفاتح تمهيدًا لفتح القسطنطينية ولإحكام الحصار حولها، وتعد قلعة روميلي حصار من أهم معالم مدينة إستانبول التاريخية، وتتميز القلعة التي تطل على مضيق "البوسفور" بأسوارها وأبراجها العالية.
    2- مسجد آيا صوفيا: بعد أن تم فتح القسطنطينية سنة (857هـ)، وقام السلطان محمد الفاتح بتحويل كنيسة «آيا صوفيا» إلى مسجد بعد أن أقام لها أربع مآذن، وظل مسجد آيا صوفيا من أبرز معالم إستانبول إلى أن جاء مصطفى كمال أتاتورك وحوّل المسجد إلى متحف!!
    3- قصر "طوبقابي": بناه السلطان محمد الفاتح بعد فتح القسطنطينية، وكان قصر "طوبقابي" مقر حكم آل عثمان لفترة طويلة، وحوله بيوت الوزراء والأصدقاء والعسكر، وتحول قصر "طوبقابي" الآن إلى متحف يضم مجموعة من أهم الآثار الإسلامية، و به مقتنيات من كافة أنحاء العالم الإسلامي، وفي هذا المتحف يوجد «مصحف عثمان» وهو أول مصحف مدون بالخط الكوفي، وبردة النبي - صلى الله عليه وسلم - التي أهداها للشاعر كعب بن زهير، ومجموعة كبيرة من اللوحات والنقوش والزخارف والسيوف واللآلئ المحلى بها الخناجر والعروش والتي تظهر جميعًا روعة الفن الإسلامي الذي يفتن السياح الذين يزورون المتحف.
    4- جسر البوسفور: وهو أشهر جسر في العالم؛ فهو الوحيد الذي يربط بين قارتين، وهو رابع أطول جسر في العالم، وهو عمل هندسي كبير يرتفع فوق سطح الماء (64) مترًا ليسمح بمرور أعلى البواخر وأكبر الناقلات.
    5- جامع السليمانية: يقع في منطقة السليمانية وهو من روائع فن العمارة الإسلامية، ولقد تفوق المسجد في بنائه وتصميمه على «آيا صوفيا» رائعة العمارة البيزنطية، حيث يمتاز بسعته وارتفاعه، وتفرده بالمآذن الأربع، وقد صمم المبنى المهندس المعماري الشهير سنان الذي يعتبر من عظماء مصممي العمارة الإسلامية.
    6- المكتبة السليمانية: وهي واحدة من أكبر المكتبات في العالم الإسلامي، أنشأها السلطان العثماني سليمان القانوني سنة (957هـ/1550م)، وصمم مبنى المكتبة المعماري الشهير سنان، ويتبع المكتبة السليمانية الرئيسية المنسوبة إلى السلطان سليمان عدد من المكتبات الخاصة التي أنشأها أفراد.
    ويبلغ عدد ما تحتويه المكتبة السليمانية من كتب مخطوطة ومطبوعة (98955) كتابًا، منها (64267) مخطوطة معظمها باللغة العربية، والباقي بالفارسية والتركية. هذا مع العلم بأن نظام حصر المخطوطات وإحصائها لا يذكر النسخ المكررة للكتاب الواحد.
    وقسم الفهارس في المكتبة أنشئ في نهاية سنة (1979م)، ومقره السليمانية، وهو يضم ثلاثة فروع: فرع لفهرسة المخطوطات العربية، والثاني للتركية، والثالث للفارسية.

    [img][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][/img]

    الرها:
    الموقع الجغرافي:
    ـ تقع مدينة الـرُّها في جنوب شرقي تركيا، بالقرب من سوريا، وعلى الطريق المؤدية إلى بغداد.
    ـ وكانت تعرف قديمًا باسم "إديسا"، وكانت لها مكانة علمية لارتباطها بمدينة حرّان، وتعرف الآن باسم "شانل أورفا" بمعنى أورفا المقدسة، أو المكرمة.
    ـ ويصف صاحب كتاب "الروض المعطار في أخبار الأقطار" مدينة الـرُّها بقوله: (هي مدينة رومية عليها سور حجارة، تدخل منها أنهار وتخرج عنها، وهي سهلية جبلية، كثيرة البساتين والخيرات، مسندة إلى جبل، مشرفة على بساط من الأرض ممتد إلى حرّان، ولها أربعة أبواب منها إلى الجنوب باب حرّان، وفي الشرق الباب الكبير، وفي الغرب باب الماء، وبساتينها في الشرق منها، ويشق بعضها نهر يسمى "السكيرات"، وتخرج من الـرُّها عين تسمى عين "مياس"، وليس في جميع بلاد الجزيرة أحسن منها متنزهات ولا أكثر منها فواكه).
    تاريخ مدينة الـُّرها:
    ـ لقد شهدت مدينة الـُّرها من الأمجاد والمآسي والأحداث ما لم تشهده مدينة أخرى في مثل مساحتها وعدد سكانها، إلا أن موقعها المتميز جرّ عليها كثيرًا من الوبال إلى أن أمنت واستقرت في حضن الحضارة الإسلامية.
    ففي سنة (17هـ/637م) فُتحت صلحًا على يد الفاتح المسلم عياض بن غنم.
    ـ وكانت الـرُّها مسرحًا للقتال في عهد الدولة الأموية والدولة العباسية.
    ـ وفي سنة (1098م) زحف الصليبيون على الـُّرها، وأحرقوها حتى سُويت بالأرض، وأنشئوا فيها أول إمارة صليبية في بلاد المسلمين.
    ـ وفي سنة (539هـ/1144م) استردها عماد الدين زنكي من أيدي الصليبيين.
    ـ ولما توفي نور الدين محمود أخذ ابن أخيه سيف الدين غازي مدينة الـرُّها سنة (569هـ/1173م).
    ـ وفي سنة (1182م) استولى عليها السلطان صلاح الدين الأيوبي الذي أعطاها فيما بعد للملك المنصور.
    ـ ولما مات الملك العادل سنة (1218م) أصبح ابنه الملك الأشرف شرف الدين حاكمًا على الـرُّها.
    ـ وفي سنة (1260م) استولى المغول بقيادة هولاكو على مدينة الـرُّها.
    ـ وفي النهاية دخلت تحت حكم الخلافة العثمانية، وسموها "أورفا"، وذلك في عهد السلطان مراد الرابع أثناء حروبه مع الصفويين.
    آثار الـُّرها ومعالمها:
    ـ بحيرة الخليل - عليه السلام: وهي من أشهر معالم المدينة، وهي مستطيلة الشكل، ويقع على شاطئها الشمالي مسجد الرضوانية، وعلى شاطئها الغربي مسجد خليل الرحمن، وهي مليئة بالأسماك، وتمتد منها قنوات تمد الكثير من مساجد المدينة بالماء.
    ـ مسجد الرضوانية: وهو وقف إسلامي يضم خانًا للضيافة وحمامًا تركيًا و(30) غرفة متجاورة تحيط بفناء المسجد.
    ـ مسجد الخليل: وتبلغ مساحته (30 × 150) مترًا، وفي الركن الجنوبي الشرقي من المسجد توجد منارة مكتوب عليها أن تاريخ البناء يرجع إلى سنة (1211م) في عهد الملك الأشرف مظفر الدين.
    ـ كهف الخليل: وهو يقع في نهاية ممر ضيق يمر بأحد البساتين، وفي نهاية الممر فناء كبير، وينتهي من الداخل ببئر ماء، ويقال: إن إبراهيم ـ عليه السلام ـ ولد في هذا الكهف.
    ـ مسجد أولو الكبير: الذي تم تحويله من كنيسة إلى مسجد، وتم تجديده في عهد نور الدين زنكي بين سنتي (1170م - 1175م).
    ـ مسجد بادشاه حسن: وهو من طراز المساجد ذات القباب المتساوية، وقد تُوجت واجهته الأمامية بثلاث قباب تعلو الحائط الأمامي مباشرة باتجاه مكة المكرمة.
    أنطاكية
    مدينة تركِيَّة من أقدم مدن العالم، حسنةُ العمارة، طيبةُ الهواء، عَذْبَةُ الماء، كثيرةُ الفاكهة، واسعةُ الخيرات، تقع على نهر العاصي قرب مصبّه في البحر المتوسط.
    كانت عاصمة السلوقِيّين في القرن الثالث ق. م، ثم صارت مقرَّ البطاركة المسيحيين في القرون الأولى للميلاد، ثم خرَّبَها الفرس سنة 540م، وضربتْها زلازل مدمرة في القرن السادس للميلاد، وخضعت لسلطان المسلمين سنة 636م، حين فتحها القائد المسلم أبو عبيدة بن الجراح، وقد استولى عليها الصليبيون سنة 1098م، ثم طَردهم المسلمون منها.
    تحتشد في المدينة آثارٌ رومانيةٌ وبيزنطيةٌ وعربيةٌ إسلاميةٌ، وكانت محاطةً بسور عظيم ذي أبراج، قيل: إنها بنيتْ بعد موت الإسكندر، وكانت بها قلعة وأروقة وكنيسة وحمامات لا نظير لها، وإليها يَنتسب جَمْعٌ من العلماء والصالحين.
    حَرَّان
    مدينة تركيّة صغيرة على الحدود مع سوريا، تقع على الضفة الشرقية لنهر بليخ؛ أحد روافد الفرات، وهي على طريق الموصل والشام وتركيا، وكانت في الماضي من أعظم المراكز العلمية؛ فكان فيها مدرسة عُنِيَتْ بعلوم الفَلَك والرياضيات.
    قيل: إنها أول مدينة بُنيتْ بعد الطوفان، وقيل: سُميت حرّان نسبة إلى أول مَنْ بناها، وهو هاران أخو إبراهيم الخليل ـ عليه السلام ـ وإليها يَنتسب جماعة من أهل العلم، كما تَنتسب إليها طائفةُ الحَرَّانية من الصابئة عَبَدَةِ الكواكب والنجوم.
    تشتهر حَرّان بزراعة الحبوبِ والبُقول، و بها صناعاتٌ يدويةٌ محلّية.
    ميافارقين
    مدينة تركية صغيرة قديمة، اسمها اليوم سيلفان، تقع في شمال شرق ديار بكر، بين دجلة والفرات، فيها آثار مسيحية وإسلامية، وفارسية، وعرفت بشهدائها المسيحيين الفرس. وهي تعتمد على الزراعة، و بها صناعات محلية يدوية تقليدية.
    وميافارقين من أشهر المدن الإسلامية بديار بكر، وقالوا: ما بني منها بالحجارة فهو بناء أنوشروان بن قباذ، وما بني بالآجر فهو بناء أبرويز. والمشهور أنها من أبنية الروم لأنها في بلادهم، وكان بها بيعة من عهد المسيح، بناها مروثا بن ليوطا، وكان صاحب ماشية ومجاورًا للفرس، فكانوا يغيرون عليه ويأخذون مواشيه، فعمد إلى أرض ميافارقين، وبنى فيها المدينة والبرج المعروف ببرج الملك، وبنى البيعة على رأس التل، ثم عمر المدينة، وحصنها وأحكم بناءها. ولما عرف الملك الرومي قسطنطين بذلك أمر وزراءه الثلاثة فبنى كل واحد منهم برجًا من بروجها، هي برج الرومية، وبرج الرواية المعروف ببرج علي بن وهب، وبرج باب الربض، وكان على الأبراج اسم الملك وأمه هيلانة، وكان للمدينة ثمانية أبواب منها باب أرزن المعروف بباب الخنازير، وباب قولنج، وباب القصر العتيق الذي بناه بنو حمدان، وغيرها.
    وظلت ميافارقين بأيدي الروم إلى أيام قباذ بن فيروز ملك الفرس الذي غزا ديار بكر وربيعة وافتتحها وسبى أهلها، ثم ملك بعده ابنه أنوشروان. ثم غلب عليها الروم ثانية زمن هرقل .. إلى أن جاء المسلمون فافتتحوها، ففتحها خالد بن الوليد والأشتر النخعي، فتحت عنوة، وقيل صلحًا على 50 ألف دينار.

    نَصِيْبِين
    0مدينة تركية في الجنوب الشرقي من البلاد، على الحدود السورية التركية، تكاد تلتصق بمدينة القامشلي السورية، وهي على مقربة من ماردين. وتعد من أشهر مدن الجزيرة وديار بكر، تشتهر بالزراعة، و بها العديد من الصناعات اليدوية التقليدية. وأشهر زراعتها القمح والشعير والزيتون والتين. ونصيبين من أشهر مدن الإسلام، كانت بأيدي الروم ثم سقطت في أيدي الفرس، ولما كانت سنة 17 هـ فتحها عبد الله بن عبد الله بن عتبان الذي سلك طريق دجلة، حتى إذا انتهى إلى الموصل عبر إلى نصيبين فأتاه أهلها بالصلح، فكتب بذلك إلى قائده عياض بن غنم، فقبله، فعقد لهم عبد الله وأخذوا ما أخذوا عنوةً، ثم أُجروا مجرى أهل الذمة.
    وإلى نصيبين نسب جماعة من أهل العلم والحديث، منهم الحسن بن علي أبو القاسم النصيبي الحافظ. حدث بدمشق سنة 344هـ، روى عنه تمام بن محمد وأبو العباس بن السمسار، وأبو علي سعيد بن عثمان بن السكن الحافظ.
    ونصيبين كانت مركز الآداب السريانية في القرن الثالث الميلادي حتى سقوطها في أيدي الساسانيين سنة 365م. وعرفت نصيبين بمدرستها النسطورية المسيحية في القرن السادس الميلادي. وفي نصيبين كانت وقعة إبراهيم باشا وانتصاره على العثمانيين سنة 1839م .


    avatar
    ام وسيم حاج بكري
    حاج بكري آغا
    حاج بكري آغا

    عدد المساهمات : 85
    تاريخ التسجيل : 01/08/2010
    العمر : 40

    رد: مدن تركية

    مُساهمة من طرف ام وسيم حاج بكري في الأربعاء أكتوبر 26, 2011 4:52 am

    شكرا شروقة عالموضوع فعلا تركية حلوة كتير وأحلى شي فيها استنبول Cool

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 11:07 am